زيارة إلى تارودانت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

زيارة إلى تارودانت

مُساهمة  ياسين الساحي في الخميس ديسمبر 16, 2010 1:54 am


المدة:45 دقيقة.
المكان:جمعية أهلي"لحماية ومساعدة الأطفال في وضعية صعبة".
تارودانت:درب 50."الشنكيتي.باب زوركان".
الزمان:زوال السبت 11 دجنبر 2010.
كان طلبة شعبة علم الإجتماع،تخصص "العمل الإجتماعي"جامعة "إبن زهر"(اكادبر)، يوم السبت 11دجنبر2010، على موعد مع زيارة إستكشافية لمركزين:الأول:"المركب الإجتماعي التربوي:دار الخير"،والثاني: جمعية أهلي"لحماية ومساعدة الأطفال في وضعية صعبة".في إطارتعميق المعرفة أكثر على الكيفية التي يمارس بها العمل الإجتماعي على الميدان (نموذج الجمعيات السالفة الذكر)،وبطبيعة الحال كسر روتين شبح النظري الذي طارد طلبة الشعبة منذ مدة.
هذه الزيارة عرفت إنطلاقتها من المركز الأول،لتنتهي ختاما في المركزالثاني،هذا الأخيرشهد حوارا مفتوحا تخلله طرح مجموعة إشكاليات أغنت أرضية النقاش. بمشاركة مكونات وأطرالمركزكطرف، وكذا كل من دة.حبيبة حفصاوي، ود.أحمد ليسيكي، وطلبة الشعبة،كطرف آخر.لذلك سأحاول قدر المستطاع(بإعتباري واحدا من طلبة الشعبة) إدراج ما أثير نقاشه في هذا الحوار، سؤالا بجواب،هدفا مني في نقل الصورة كباحث سوسيولوجي بقناع صحافي.وقد جاء الحوار على الشكل التالي:
س1:(أ.ب).مع دخولي الجمعية لاحظت على أنه هناك فئات من الأطفال تختلف من حيث العمر.لذلك ماهي الكيفية التي يتم بها توزيع هؤلاء الأطفال داخل جمعيتكم؟وماهي طرق إشتغالكم مع الأطفال؟
ج1:مما لا شك فيه أن الهدف الرئيس للجمعية هو إعادة إذماج الطفل في البيت/الأسرة/المدرسة...والمجتمع عموما.لذلك فنحن نعمل على توزيع كل طفل حسب سنه ووضعه في المكان المناسب،إن كان غير مسجل نعيد تسجيله...فعلى سبيل المثال هناك أطفال جاءوا نتيجة لطلاق الوالدين،وأطفال مجهولي الأب،لكن بأم حية ترزق والمشكل هو أن عمل المرأة خارج البيت يجعل الطفل يخرج إلى الشارع،وأطفال غير شرعيين،ونوع آخر من الأطفال هرب نتيجة جحيم البيت(العنف/سكر الأب...).هذا يدفعنا إلى التعامل مع الطفل حسب الحالة التي يوجد عليها،وكذا أسباب خروجه من البيت.وقد خصصنا جلسات للإستماع إما بشكل فردي أوجماعي.لتسهيل عملية العلاج،كما نحاول قدر المستطاع جمع شمل الأبوين من خلال الإتصال بهما،أو التدخل في حل الصراع بينهما...وبالرغم من هذا لازالت تواجهنا عقبات وعراقيل، حيث أن الأباء غير واعون بمساعدة الجمعية. لذلك إقترحنا برنامج "محو الأمية" بحضور الأمهات يوميا بالتنسيق معهم عبر مربيين، سواء العاملين بالشارع أو العاملين بمركز الجمعية.محاولة منا بمتابعة الطفل وحل مشاكله.هذا وذاك يجعل منهجية العمل تختلف حسب وضعية الطفل،ظروفه المعيشية/حالته العائلية.أعود وأقول هدفنا إذماج الطفل وإنتشاله من الجهل وتحقيق حقوقه الأساسية:التطبيب/الأوراق الثبوتية/التعليم...إلخ.ودون أن أنسى هناك مشكل آخرنعاني منه حقا "السكن" ونأمل تحقيقه في المستقبل، وهذا تحدي بانسبة لنا جميعا.
س2:(د.أ.ل)السيدة طبيبة الجمعية،عند جلبكم الأطفال إلى الجمعية والكشف عليهم تصادفون مجموعة أمراض،إذا ماهي نوع الأمراض التي غالبا ما يعاني منها الأطفال عند جلبهم إلى جمعيتكم؟
ج2:نعم الأطفال الذين نعتر عليهم بالشارع غالبيتهم مصابون بتسممات بسبب نوع الأكل/الجروح المتعفنة...لكن الحمد لله لذينا أصدقاء أجانب يساعدون في مدنا بالأدوية التي تكفي إلى حد ما لمعالجة الأطفال.في هذا الإطار كذلك أبرمنا في الآونة الأخيرة إتفاقية مع وزارة الصحة ومع مستشفى"المختار السوسي" بهدف الإستفادة من التطبيب وعلاج الأسنان بالمجان وهذا شيىء جميل بالنسبة لنا.ودون أن نغفل دور الرياضة في الحفاظ على الصحة فقد عقدنا إتفاقيات مع جمعيات رياضية(الفولكونطاكت/
التايكواندو...)وكرة القدم التي يحبها أغلب الأطفال، بغية تفجير عنف الأطفال في أشياء تفيدهم ولاتضرهم.
س3:(م.ج)أثناء تجوالي بفضاءات الجمعية ودخولي في دردشة مع أحد الفاعلين فيها قال لي بأن الأطفال يشاركون في إنتاج المنتوجات التي تنتجها الجمعية.سؤالي لكم كيف تستفيد الجمعية من بيع هذه المنتوجات ؟وفي نفس الوقت كيف يستفيد الأطفال؟
ج3:الطفل وصل إلى مستوى المقدرة على الإنتاج،وهو إنجاز كبير جدا بالنسبة لنا .لأن الطفل الذي كان بالأمس في الشارع لا يعرف شيئا،إستطاع اليوم أن ينتج،لذا ينبغي تشجيع هؤلاء الأطفال،وفي هذا الإطار خصصت الجمعية النصف لها والربع للطفل الذي أنتج والربع للحرفي الذي يلعب الدور الأكبر في هذه العملية.وربما في المسقبل هناك أكثر من ذلك.
س4:(أ.ب)كنت في دردشة مع الصديق(..) وناقشت معه مسألة أن الطفل خارج الجمعية من الممكن أن يحصل على مايناهز 200د إلى 250د في اليوم من قبل الزوار من السياح،ناهيك عن الحرية التي يتمتع بها خارج الجمعية.لذلك علاش غادي إيجي الجمعية مادام كيربح أكثرعلى الخارج هذا مشكل، إذا ما هو الدور الذي تقومون به بهذا الخصوص؟
ج4:التوعية تلعب دورا أساسيا لذى الطفل من خلال تحسيسه بأن مستقبله في الشارع
محدود وأن من اللازم تكوينه وتعليمه الحرفة التي سوف تفيده مستقبلا.أعطيك مثالا:لذينا أطفال كانوا في الماضي يمتهنون حرفة"ماسحي الأحدية" حاليا هناك تحول نحو التعلم،وهذا تحدي بالنسبة للجمعية.كما أنه في الأمس القريب تكون الجمعية يوم الثلاتاء والأربعاء شبه فارغة إذ أن غالبية الأطفال يتجهون نحو"الباطو"(حافلة خاصة بالسياح)،لكن اليوم الحمد لله أفضل من الأمس.
س5:(ع.أ)هناك مشاريع مستقبلية بالنسبة للجمعية هذا شيىء جميل،لذيكم ملفات مطروحة لم لا تفكرون في الإتصال بجمعيات حقوقية أو محامين...للتكفل بملفاتكم؟
ج5:بالفعل سؤالك وجيه وفي محله،"مسألة السفاح"كانت مثيرة لنا من أجل طرح مشاريع هذه الجمعية،لكن هناك بعض الأطفال لا يرغبون في تقديم ملفاتهم خوفا من معرفة شخصيتهم،خصوصا فيما يخص مشكل التحرش الجنسي.ويوجد أناس مغاربة من غير الأجانب يقومون بهذه الأعمال الحقيرة،لكن السلطات(الشرطة) لاتريد مساعدتنا في الحد من هذا المشكل.وبالرغم من ذلك فالجمعيةمستعدة من أجل تحضير ملفات تخص حقوق الأطفال وأخص بها على الذكر الأوراق الثبوتية نظرا لغياب عقد الزواج.
س6:(د.ح.ح)بخصوص المربين،ماهو شكل إشتغالهم؟سواء المربين في الشارع أو في الجمعية.
ج6:فعلا في عملنا نواجه مشاكل عديدة،وبإعتباري مربيا فالعمل نقتسمه أنا والأخ عبد الرحيم.أنا فنان عازف على الآلات الموسيقية،وصديقي فنان مسرحي.فكلما رأيت طفلا في الشارع إلا وإنفطر قلبي حزنا وسالت عيوني دموعا،وها نحن نحاول ما أمكن مساعدة الطفل رغم مشكل السلطات الذي يعيق عملنا،فعندما بدأنا كانت البداية صعبة وحاليا الأطفال يلعبون في إطار أخوي وعائلي،ماينقصنا دعم المحيط الإجتماعي لنا والمعنوي بالأخص.وأود القول أن مبدأ "السرية" مهم في عملنا،فما يعرفه صديقي لا أعرفه أنا والعكس صحيص،وبالتالي متابعة الطفل أساسية لأنه في البداية يكذب فيما يقول،لكن مع مرور الوقت وبفعل تطور علاقة الثقة يتراجع الطفل عن البوح بالكذب.كما لاحظت من خلال تجربتي أن طفل الشارع أذكى بكثير من طفل البيت،فالشارع بمثابة مدرسة لذلك الطفل،مايسهل من إذماجه أكثرداخل المجتمع،أيضا ملاحظة تحسب لصديقي عبد الرحيم الذي لاحظ أن الطفل في غالبية رسوماته ولوحاته الفنية يعبر دائما عن الأم من خلال شكل مستطيل أو مربع.
س7:(أ. )هل الجمعية هي من يتحكم في طرق الإشتغال أم أن هناك طرف خارجي يتحكم في ذلك؟
ج7:الجمعية قائمة بذاتها،لذلك علاقاتها في البداية كانت محدودة(نساء مكتب
الجمعية)فهي مستقلة،اللهم في إطار بعض الصداقات/الشراكات الخارجية.عملنا نتحكم فيه نحن فجمعيتنا لها صبغة خاصة،موظفين،مربين في الشوارع،مربية إجتماعية،حارس ليلي،كاتبة...إلخ.فنحن نعمل مع هذه الأطر والقرارات نتخدها نحن،ليس لأي كان الحق في إملاء شيىء علينا،طرقنا علمية،وقد إستعنا بجمعية "بيتي" بمدنا أطرمكونة،وعلاقتنا بها علاقة طيبة.لذا نرحب بكل الجمعيات التي تريد القيام بنشاط في الجمعية أو مساعدتنا،لكن قراراتنا نتحكم فيها.
س8:(..)كما قلتم هدف الجمعية إذماج الأطفال،لكن هناك إختلاف،هناك فئة متخلى عنها،وفئة بوالديها،وفئة...هذا مشكل،سؤالي :ماهي الإجراءات التي تتخدونها في مثل هذه الحالات؟
ج8:ماقلته صحيح هدف الجمعية إذماج الأطفال في المجتمع،لذينا أطفال يدرسون في الثانوي نعمل على دعمهم لإتمام دراستهم إن هم أرادوا ذلك،حاليا لذينا متطوع أمريكي يقدم للتلاميذ دروس الدعم في اللغة الإنجليزية،أما الأطفال الذين فاتتهم مرحلة الدراسة نقوم بإذماجهم عن طريق التربية غير النظامية،فنحن نكونهم ونلقنهم حرفة تساعدهم على كسب قوت عيشهم.
وفي الأخير دون أن تفوتني الفرصة أقولها لكم بصراحة،هؤلاء الأطفال هم في حاجة ماسة إليكم أنتم مستقبلهم وهم مستقبل مجتمعكم.وأشكركم جزيل الشكر على هذه الزيارة ومرحبا بكم في أي وقت.
كان هذا أهم ما أثير في الحوار الذي أجراه طلبة شعبة علم الإجتماع مسار العمل الإجتماعي مع فعاليات جمعية أهلي.

بقلم الطالب:ياسين الساحي.


ياسين الساحي

المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 27/11/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى