اغراض الشعر الحساني _لغنا_

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اغراض الشعر الحساني _لغنا_

مُساهمة  لجواد في الأحد يناير 02, 2011 7:40 am



يعتبر الشعر الحساني او كما يحلو لبني حسان بتسميته ب(لغنا) ذالك تراث الشفوي داخل الثقافة لحسانية .فهو كباقي اشعار اللهجات واللغات الاخرى ينضوي نضمه تحت اغراض شعرية لايكون لشعر معنى الا بحظورها هذه الاغراض التي تتفق الا حد كبير مع اغراض الشعر العربي الاصيل فنجد الغزل او ما اسماه بنو حسان( بغنا لعليات) والبكاء على الاطلال الذي يطلق عليه (فكدو لوكار) علاوة على الفخر والرثاء والمدح والهجاء... هذا من جهة الاتفاق اما من جهة الاختلاف فلغنا يتميز عن باقي الاشعار في هذا الجانب بغرض يسمى _التبراع_ وهو شعر نسائي بامتياز تغزله النسوة شوقا وحنينا للحبيب او القريب. هكذا فان الشاعرالحساني (لمغني) لم يترك غرضا الا وابدع فيه مما جادت به قريحته الشعرية.
المدح= وينقسم هذا الغرض داخل الشعر الحساني الى قسمين مدح الاشخاص ومدح رسول لله صلى الله عليه وسلم وفي هذا الصدد يقول بعض الشعراء

مدحي مايكدر كاع احد /// فظائل مول شفاعة
صلى الله على محمد /// الى يوم تقيم الساعة
ومعناه : ان مدح الشاعر لايمكن ان يقصد به الا فظائل رسول الله حتى قيام الساعة.
وفي مدح الاشخاص يقول الشاعر:
لرباس الرجلي يبغيه /// الشجاعة وزين الصفات
وانا منهم ذرك انحيه /// ونكمل معنى تفلوات
معنى الكاف: ان الناس تحب لارباس نظرا لما يتصف به من خصال حميدة والشاعر كذلك يحيه ويكمل بذلك معنى البيت الشعري.
الغرل: وهو غرض نجده حاضرا بشكل كبير في ا لشعر الحسانى نظرا لمكانة المراة داخل نسيج المجتمع فهى الام والاخت والمحبوبة هذا مجعل غرض الغزل يطغى داخل لغنا
بحيث يقول الشاعر:
مكيفك يا نت بعد مرة //// لاشكو فيها كوماني
فباي الاء ر //// بكما تكذباني
ومعناه: ليست مثلكي امراء ولايقدر احد ان يشك في قولي كم ربط الشاعر هنا جزء البيت الاول بمعني لاية وهو ما يعرف بالاقتباس .
الفخر: وهو غرض نجده حاضرا الى جانب الاغراض الاخرى في لغنا فهو امتداد للحماسة والانسان الحساني معروف علية الحماسة والصلابة في وقت الشدائد ومواطن الحرب.علاوة على ان الشاعر هو لسان حال القبيلة داخل المجتمع فكان من الضروري ان يبرز مذا الغرض وسط الشعر الحساني.بحيث يقول لشاعر:
شاعر ومغني مانحسر/// نبدع تفلواتن حرة
الا جيت لذاك المحسر /// فالمحسر ما نحسر مرة
معناه: ان الشاعر هنا يفتخر بشاعريته وقدرته على غزل الشعر دون اي تعثر او تلعتم سوءا وحده او داخل جماعة تجيد الشعر.
الهجاء: وهو غرض قل ما نجده داخل لغنا بحيث يقوم الشاعر من خلاله بهجاء شخص او قبيلة بغيت التقليل من شانه
يقول الشاعر:
رويسك لمشيكرد /// حدولك لوذينة
وفيمك كل ابلد /// منو فيه سنينة
ومعناه: ان الشاعر هجي شخصا ناعتا اياه بسوء الصفة الشعر الملتوي والفم المتساقط الاسنان.
فكدو لوكار: وهو البكاء على الاطلال في الشعر العربي الاصيل بحيث يعكس لنا هذا الغرض الحالة النفسية لشاعر المتمثلت في الوقفة الطللية التي تعكس هي الاخرى مدى تعلق هذا الانسان بارضه.وفي هذا الصدد يقول الشاعر:
لعادت فيك اليوم روح /// تظهرلي من برواكة
بي يالزيغ كوم روح /// من برواكة لملاكة
ومعناه: ان الشاعر امر جمله (الزيغ) بالذهاب به من برواكة الى لملاكة _مكانان في الصحراء_ وفي هذا المسير يقف عند مجموعة من الاما كن التي ذكرها الشاعر في البيت و التي تمتل لشاعر موطنا في الماضي .
الرثاء: وهو غرض يحمل بين طياته احاسيس االحزن والياس فالساعر الحساني يلجا اليه ليرثى احد من احبته فقدهم فترك هذا الفقدان وقعا في نفسيته الامر الذي يجعله يقرض هذا النوع من الشعر.
يقول الشاعر:
مشى محمد ماتلا /// عكب شي فدار
لخلاق الزينة ماثلا/// الرحمة يا القهار
معناه: ان محمد يتميز باخلاق جعلت ا لشاعر يسثني ما دونه من الاحباب طلبا له الرحمة منا الله.

هكذا نكون من خلال دراستا هذه لاغراض لغنا وقفنا عند ابرز ها وذلك من اجل الحفاض على هذا الموروث الثقافي الاصيل . Arrow

لجواد

المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 01/01/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى