لن أتنكر لظلي...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لن أتنكر لظلي...

مُساهمة  إبراهيم أكراف في الإثنين نوفمبر 29, 2010 6:04 am


أجدني في حيرة من أمري،وأنا أبحث عن تمهيد لهذا الموضوع،الذي راودني وما يزال يراودني،لماذا يتنكر الإنسان لظله؟
ربما لكل وجهة نظره في الموضوع،ولكني لا أرى في ذلك التنكر إلا الخوف من الخوف نفسه،ذلك أن منتدياتنا أصبحت تهيج بالأسماء المستعارة،عوض الأسماء الحقيقية،و إذا سئل أحدهم عن سبب ذلك أشار إلى رب ازريقة-الأنظمة/السلطات- وقس ما لم يذكر،و تلكم لعمري مبررات لا مسوغ لها على أرض الواقع،فكيف لي أن أتنكر لفلذة من أفكاري،أما كان حريا بمن سبقونا للقلم وكتبوا في مواضع لا تقبل العبث مع الأنظمة أن يكتبوا بأسماء مستعارة؟
إننا في الواقع لا نكتب شيئا يستدعي قلق الأنظمة التي نخاف منها وحتى في أحلام يقظتنا،فالكتابة غدت بدورها مجرد مخدر كما يذهب إلى ذلك أحد الأكاديميين،فهل غيرت فضائح ولا أقول كتابات رشيد نيني الواقع وقبله المنجرة وأخرون؟ألا تمثل الأسماء المستعارة الثاوية خلف المواضيع نوعا من اللا إقتناع بما كتب؟ إنها أسئلة تحتاج إلى تأمل و تفكير جلي علها تزيل من أذهاننا فوبيا ما يزال يعشعش في أذهاننا،إن المواجهة بالروح و الجسد ليست هي الطعن من الخلف،و كذا الكتابة ب"البسودو" ليست هي الكتابة بالإسم الحقيقي الذي يعطي للإبداع والصوت شرعيتهما،عكس الكتابة الأخرى التي قد أقول عنها بلا مجازفة:إنها بنت أديب وجوكست،لا أكثر.
قد تبدو وجهة نظري مزعجة،وقد لا يتفق معنا فيها إلا من كان له موقف قريب من موقفي،وقد يراها البعض الآخر نوعا من النرجيسية والإعتداد بالذات...
تختلف الآراء والمواقف لكن يبقى الدليل هو الفيصل و الإحترام وتقبل المخالف سيد العلم.

إبراهيم أكراف

المساهمات : 19
تاريخ التسجيل : 26/11/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى